جرائم آل سعود

#الشعب_يريد_إسقاط_النظام_السعودي.. احتجاج شعبي واسع في المملكة

أطلق نشطاء وسم #الشعب_يريد_إسقاط_النظام_السعودي ليتصدر الترند لعدة ساعات في احتجاج شعبي واسع في المملكة.

وغرد هؤلاء بجملة انتهاكات نظام آل سعود وفساد رموزه وما ينشره من ظلم وتعسف في المملكة وانتهاك لحقوق المواطنين.

وتمثل الحملة صرخة احتجاج مدوية ضد ظلم نظام آل سعود وانتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان في المملكة واعتماده القمع.

كما تعاني المملكة من أزمة اقتصادية متفاقمة تبرز في ارتفاع معدلات البطالة وازدياد قياسي في عجز الموازنة السنوية فضلا عن ركود اقتصادي مصاعد.

ويحتج النشطاء على التدهور البالغ والمستمر الذي تعانيه المملكة من ناحية صورتها الخارجية بفعل فشل آل سعود وتخبطه وارتكابه الجرائم.

وتشهد المملكة، منذ أعوم اعتقالات مستمرة استهدفت مئات من العلماء والنشطاء والحقوقيين.

لدى محاولتهم التعبير عن رأيهم ومعارضة ما تشهده السعودية من تغييرات.

وذلك وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

ورغم أن ولي العهد محمد بن سلمان تحدث عن انفتاح اقتصادي واجتماعي في المملكة، فقد أوقفت السلطات عشرات المنتقدين.

في مسعى تسارعت وتيرته في سبتمبر 2017 باعتقال عدد من رجال الدين الإسلامي البارزين، الذين يحتمل أن يواجه بعضهم عقوبة الإعدام.

ويحظر نظام آل سعود كل أشكال الاحتجاجات العامة والتجمعات السياسية والاتحادات العمالية.

كما أن وسائل الإعلام في المملكة تخضع لقيود مشددة، ومن الممكن أن يقود انتقاد الأسرة الحاكمة صاحبه إلى السجن.

https://twitter.com/hjArad13y1o61SR/status/1359912445125484544

ومؤخرا أطلق مغردون حملة احتجاجية ضد بن سلمان تحت هاشتاق #العالم_يرفض_بن_سلمان.

حملات الهدم والتهجير، حملات القمع الأمنية والاعتقالات، الضرائب المالية، تبديد ثروات المملكة، نشر الفساد والانحلال الأخلاقي، اغتيال النشطاء.

دعم الثورات المضادة، ملاحقة المعارضين السعودين واغتيالهم، الحرب على اليمن، التطبيع مع إسرائيل، إضعاف الدول الإسلامية والتخلي عن دعمها.

ملفات وانتهاكات وجرائم، ينفذها ويشرف عليها بن سلمان تم استعراضها في احتجاج شعبي حظيت بتفاعل واسع.

ويقول نشطاء ومغردون إن تلك الجرائم والانتهاكات الحقوقية هي الدافع الرئيسي وراء رفض العالم شخصية “الأمير المجرم”.

وغرد هؤلاء عبر هاشتاق #العالم_يرفض_بن_سلمان بهدف تسلط الضوء على الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في عهد بن سلمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى